منتدى البابا كيرلس ومارمينا يرحب بكم

كن مطمئنا جدا جدا ولا تفكر فى الامر كثيرا بل دع الامر لمن بيده الامر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الشحات الفيلسوف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير3000



عدد الرسائل : 623
تاريخ التسجيل : 28/09/2007

مُساهمةموضوع: الشحات الفيلسوف   الإثنين فبراير 11, 2008 5:22 pm

في القرن السادس عشر كان هناك لاهوتي ، امضى سنوات كثيرة يتوسل الى الله بان يرسل من يرشده الى طريق القداسة و السعادة ،
و يوماَ ما سمع صوتا يقول له :" قم الى الكنيسة فتجد على بابها رجلأًَ يحقق لك بغية روحك"،
فذهب الى هناك .. ليجد شحاتآ يستعطي فقال له :" اسعد الله صبحاك يا اخي ".

اجابه الشحات: لا اذكر انني قضيت يوماً رديئاً في حياتي .. فلماذا تدعو لي بالسعادة ؟

- اذن فليباركك الله!

الشحات: و ماذا تعني ببركتك هذه ؟ انا ما عرفت بحياتي الا البركة .

- معنى كلامي انني اتمنى لك كل انواع السعادة !

الشحات : لست بحاجة الى اي شيء من هذا .. لانني ما شعرت يوما بالتعاسة .

- اذن ليكن الله معك !

الشحات : و لكن الله معي دوما ولا يفارقني ..

فقال اللاهوتي مندهشا : رجائي اليك يا اخي ان تشرح لي موقفك لاني لا افهم شيئا ..

فاجابة الشحات : "على الرحب و السعة " ، و اخذ يسرد قائلاً: ما عرفت في حياتي يوماً رديئاً ، لان كل ما يحدث هو من تدبير الله ، و كذلك ما لقيت في ما مضى من عمري الا كل بركة ، لان ما من شيء يحدث بالكون بدون ارادة ابينا السماوي ، لهذا ان اتقبل كل شيء بفرح و اطمئنان ما دام من يدي ربي و ابي ، اما الشقاء فما شعرت به قط .. لاني واثق بحنان الهي و مستسلما لارادته ، لم اطلب شيء لا يرضى الله به او لا يريده لي ، لذا اجد الله في قلبي لا يفارقني ، و اتذوق بصحبته سلاما و سعادة لا وصف لهما .

" الذين يحيون الله ، كل شيء يعاونهم للخير "
( رو 28:Cool.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشحات الفيلسوف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيرلس ومارمينا يرحب بكم :: قصص وتأمـــــلات :: قصص وتأمـــــلات-
انتقل الى: