منتدى البابا كيرلس ومارمينا يرحب بكم

كن مطمئنا جدا جدا ولا تفكر فى الامر كثيرا بل دع الامر لمن بيده الامر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الفروق بين الارثوذكس والكاثوليك 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير3000



عدد الرسائل : 623
تاريخ التسجيل : 28/09/2007

مُساهمةموضوع: الفروق بين الارثوذكس والكاثوليك 1   السبت نوفمبر 03, 2007 4:04 pm



الأختلاف بين الأرثوذكس والكاثوليك
اولاً : من ناحية طبيعة ومشيئة ابن الله الكلمة المتجسد :

  • نحن نؤمن نؤمن أن أبن الله الكلمة المتجسد له طبيعتان ( لاهوتية وناسوتية ) متحدتان فى طبيعة واحدة بدون اختلاط أو امتزاج أو تغيير أو استحالة ... إلخ وطبيعى ما دامت طبيعة السيد المسيح طبيعة واحدة تكون أيضاً مشيئته واحدة ، وبالتالى يكون له فعل واحد أى ما يختاره اللاهوت ، لا شك أنه هو نفسه ما يختاره الناسوت ولا يوجد تناقض مطلقاً . بينما يؤمن الكاثوليك أن ابن الله الكلمة المتجسد له طبيعتان ومشيئتان متميزتان.
ثانياً : الروح القدس :

  • نعم نؤمن بالروح القدس الرب المحيى المنبثق من الآب كما جاء فى انجيل يوحنا : (ومتى جاء المعزي الذي سأرسله انا اليكم من الآب روح الحق الذي من عند الآب ينبثق فهو يشهد لي ) ( يو 15: 26 ) ، والأبن يرسل الروح القدس ولا يبثقه. ، بينما يؤمن الكاثوليك أن الروح منبثق من الآب والإبن وقد أضيفت عبارة والإبن إلى قانون الإيمان فى الجزء الخاص بأنبثاق الروح القدس فى القرن الحادى عشر أى ابتداءً من سنة 1054م .
ثالثاً : عقيدة المطهر :

  • ان كنا نؤمن نحن الأرثوذكس بالكنيسة المجاهدة على الأرض والكنيسة المنتصرة فى السماء فهناك عند الكاثوليك كنيسة أخرى هى الكنيسة المتألمة فى المطهر ، ويؤمنون ان العذراء مريم تستطيع ان تساعد وتسعف أبنائها فى المطهر بان تنتشلهم منه أو تخفف عنهم وطأة العذاب وهى تستطيع ان تستعمل سلطانها وسلطتها فى الكنيسة المنتصرة أو المجاهدة أو المتألمة حيث يمتد سلطانها الى حيث يصل سلطان ابنها ويؤمنون ان العذراء تظهر للأنفس التى فى المطهر لتعينها على العذاب وان المطهر قد يفرغ فى اعياد العذراء المجيدة مثال السجون التى يطلق المساجين منها فى الأعياد وعند العفو الملكى.
  • (توضيح: يؤمن الكاثوليك فيما يخض عقيدة المطهر أن هناك نوعان من الخطايا كقول الكتاب هناك خطايا للموت و خطايا ليست للموت فالخطايا التى للموت يغفرها دم المسيح, أما الخطايا التى ليست للموت – العَرَضّية - فيذهب الانسان إلى المطهر ليدفع عنها الحساب, و لكن الواضح فى هذا المثل الذى قاله المسيح أن السيد سامح العبدان كليهما و أن العبدان لم يكن لهما ما يوفيانه سواء ال500 أو ال50 دينار) ... ويكفى أن نشير إلى أن اللص اليمين قال له المسيح اليوم تكون معى فى الفردوس معناها انه دخل الفردوس فى يوم وفاته دون ان يعبر على هذا المسمى المطهر .
رابعاً : العذراء في العقيدة الكاثوليكية :
1. عبادة مريم :

  • يؤمن الكاثوليك ان عبادة مريم هى اعظم وسيلة لحفظ البر والقداسة وانه يجب تقديم العبادة لمريم مثل تقديم العبادة للقربان المقدس ( الافخارستيا ) . وجزء من عبادة مريم هو ان تعطى لمريم كنزك الروحى من ثواب ونعم وفضائل وكفارة فيما يعرف بزوائد فضائل القديسين - (العقيدة الكاثوليكية نؤمن ان لكل إنسان فضائل أو غفرانات يأخذها عن طريق التأديبات الكنسية أو بصلوات يتلوها فيتحول لديه رصيد من البر ويصير عنده فائض يستطيع ان يتصدق بهذا الفائض الى احدى النفوس المعذبة بالمطهر لينقذها من الاستمرار فيه, وعندما نهب زوائدنا للعذراء تصبح ملكا لها تمنحها للنفوس المعذبة بالمطهر لتخفيف آلامها أو لأحد الخطاة لردة الى النعمة ) .
2. الحبل بلا دنس :

  • فى يوم 8 ديسمبر من كل عام يحتفل الكاثوليك بعيد الحبل بالعذراء بلا دنس الخطية الأصلية وهذا معناه انه منذ اللحظة الأولى فى تكوينها فى أحشاء أمها قد وجدت طاهرة نقية خالية من عار الخطية الجدية ( خطية آدم ) وذلك ليس من ذات طبعها ولكن بإنعام خاص ويعتمدون على الآية " قدس العلى مسكنه " ( مز 45 : 5 ) أى مستودع العذراء لتصبح أهلاً لسكنى الله وكان إظهار هذه العقيدة سنة 1854 .
3. عصمة مريم :

  • يؤمن اخوتنا الكاثوليك كذلك بان مريم كانت ثابتة فى الصلاح والبر من وقت ان حبل بها وان الله منحها العصمة طوال حياتها وهذه هى الفضيلة التى انفردت بها العذراء عن سائر القديسين ، ويقول البابا بيوس التاسع ان العذراء مريم كانت منذ أول دقيقة من الحبل بها معصومة من الخطيئة وذلك بإنعام الهى خاص .
4. مريم والغفرانات :

  • الغفرانات هى منح يمنحها الباباوات لمن يتلو تلاوات خاصة أو يزور أماكن معينة فى أوقات معينة و العذراء قد نالت من هذه الأنواع الثلاث كثيراً .
  • غفرانات لأوقات معينة: بالنسبة للعذراء مريم شهر مايو يعتبره الكاثوليك الشهر المريمى وقد صادق عليه البابا بيوس السابع وحتى يشجع المؤمنين على ممارسته منح غفران 300 يوم عن كل يوم يحضره المسيحى أو يحتفل به فى أى مكان وغفرانا كاملا لكل الذين يحتفلون بالشهر كله . و بالمثل شهر مارس هو شهر القديس يوسف الصديق خطيب مريم العذراء.
  • غفرانات لصلوات معينة : غفران 300 يوم لكل من يقول يا يسوع ومريم – غفران 7 سنين و7 أربعينات لكل من يقول يا يسوع ومريم ومار يوسف .
  • غفرانات لاماكن معينة : مثال الذين يزورون اى كنيسة أو مكان لعبادة العذراء مريم يوم 8 ديسمبر أو أيام اعياد ميلاد العذراء وبشارتها ودخولها الى الهيكل وانتقالها الى السماء .
5. العذراء سيدة المطهر :

  • أنظر الأختلاف السابق مباشرة .
خامساً : حول سر الأفخارستيا :
1. يستخدمون القربان فطيراً وليس خبزاً مختمراً :

  • يقدم الكاثوليك القربان المقدس من الفطير وليس من الخبز المختمر كالأرثوذوكس ويصلون أحياناً على برشام خاص 000استناداً أن السر تأسس فى يوم خميس العهد الذى تناول فيه الفصح اليهودى والذى يأكل فيه اليهود فطيراً ليس به خمير 00 أن كان الفطير يشير للنقاوة والخميرة تشير للشر 00 فلماذا تحرص كنيستنا المقدسة الأرثوذكسية على تقديم الذبيحة الإلهية من خبز مختمر 000!؟ ونحن نصنع الخبز مختمر لأن الرب حامل للخطية وليس فاعل للخطية . والخميرة التى تشير للشر فى الخبز وعندما تجتاز النار فتموت ويبطل مفعولها كما أبطل السيد المسيح الخطية بذبيحة نفسه لما أجتاز آلام الصليب 00ونحن لا نضيف أى مواد أخرى على القربان غير الخميرة فالملح يصلح والرب يسوع لا يحتاج أصلاح فهو أبو الصلاح وجاء يصلح العالم كله ، وأيضاً لا يضاف سكر لأنه يشير إلى حلاوة ولذة الخطية وهو قدوس بلا خطية ، وأيضاً لا يضاف عسل لأنه يشير للشهوة الشريرة وهو منزهه عن أى شهوة0
2. تمنع الكنيسة الكاثوليكية الشعب من مناولة الدم مكتفية بالجسد فقط :

  • استمرت الكنيسة تناول المؤمنين من جسد الرب أولاً ثم دمه عملاً بقول الرب ( خذوا كلوا 000 خذوا أشربوا ) ولكن كنيسة رومية فى القرن 12 امتنعت عن مناولة الشعب من كأس الرب وأقتصرت على تناولهم الجسد فقط وقد أشار البابا جلاسيوس من بوباوات روما فى القرن 5 كتب يحذر من مثل الذين يتناولون جسد الرب ويمتنعون عن تناول دم الرب وأمر بجوب تناول السر الواحد كله وكامل 0كما أن شهادة مؤرخين رومانيين عن أن الكنيسة الغربية الرومانية كانت تناول المؤمنين الجسد والدم كما جاء فى قرارات المجمع التريدنتينى ، وبيرون فى مقدمات اللاهوت ) ، وكذلك فى كتابات المؤرخ الكردينال باردنيوس ، والكردينال يونا 00
3. انهم يستبقون من الجسد المقدس بعد نهاية القداس :

  • يستبقى الكاثوليك من الجسد المقدس جزء ويترك فى خزينة لكى يناولون أى شخص يحتاج التناول وبخاصة عندما تكون حياته فى خطر الموت أو لأى ظروف ، رغم أنه لا يجب استبقاء أى جوهرة من جسد المسيح لأنه مات وقبر وقام من الأموات وصعد للسموات ولم يبقى جسده على الأرض بل جلس عن اليمين الله الآب فى الأعالى 0
4. يصلون العديد من القداسات فى يوم واحد ويرفعون العديد من الذبائح على المذبح الواحد :

  • لا تقام إلا ذبيحة واحدة على المذبح الواحد لأننا نؤمن بذبيحة واحدة هى ذبيحة السيد المسيح التى قدمت مرة واحدة فوجد فدئاً أبدياً ، ووجود اكثر من ذبيحة دليل أننا نؤمن بأكثر من مسيح ... كما أن المذبح لابد أن يكون مستعد وغير فاطر لأستقبال الذبيحة كيف تقام ذبيحة على مذبح مفطر .
5. فترة الأحتراس للتناول تصل إلى ساعتين او ساعة على الأكثر للكبار والأطفال لا يحترسوا :

  • لابد من الأحتراس 9 ساعات فالآباء قالوا إن التسع ساعات هى فترة آلام السيد المسيح من بداية تعذيبهم للمسيح من الساعة الثالثة إلى ساعة الدفن الساعة الثانية عشر.لذلك فالصوم الإنقطاعى تسع ساعات هو شركة فى آلام المسيح.
6. التناول ودخول الهيكل بالأحذية الجلدية دون أحترام قدسية التناول أو الهيكل :

  • النعل خطأ لأن الوصية تقول كما قال الرب لموسى (أخلع حذاءك من رجليك لأن الموضع الذى أنت واقف عليه أرض مقدسة)(خر 3: 5) ، وليشوع قال له الرب (أخلع نعلك من رجلك لأن المكان الذى أنت واقف عليه هو مقدس)(يش 5: 15)0 والنعل الجلد مرفوض تماماً لأن الجلد يأتى أصلاً من الحيوان وبمجيء السيد المسيح حمل الله الذى يرفع خطية العالم كله بطلت كل الذبائح الحيوانية وأنتهت0
7.يسمح للشماسة المكرسة أو الراهبات أحياناً أن تناول النساء وبخاصة المريضات :

  • الشمامسات المكرسات لها دور فى الكنيسة محدود جداً وهو خدمة النساء فقط سواء بالتعليم أو من يحتاج خدمة خاصة ورعاية خاصة دون أن تقوم بدور الكاهن أو الشماس الذى يساعد الأب الكاهن فى القداس ، ولا نعترف بكهنوت المرأة أو حتى خدمتها كشماسة مساعدة لأبونا فى الليتورجيات .
8. كذلك يسمح للشماس أن يحمل الجسد ويناوله :

  • لم نسمع عن أى رتبة من رتب الشمامسة أن يسمح لها بمناولة الجسد فكل رتبة من رتب الشمامسة لها دور محدد ومسئولية فى الخدمة فالإبصالتوس: (أى مرتل مسؤل عن ألحان الكنيسة) والأغنسطوسمعناها قارئ بمعنى يفسر ويفهم الكتب المقدسة ) والإيبذياكون: (كلمة معناها مساعد. إيبو أى تحت إيبذياكون أى مساعد شماس أو وكيل شماس.عمله أن يساعد الدياكونفى كل أعماله) والدياكونهو الشماس الكامل الخادم الكامل.يخدم المذبح وينذر الشعب ويخدم الفقراء خارج المذبح.وهو عين الكاهن والأسقف) والأرشيذياكونهو رئيس الطغمة ويجلس عن يسار الأسقف أو البطرك ويناول الدم ويخدم الأيتام ويهتم بالمتعبدين ويبكت غير المتأدبين وينظم الأكليروس ويتلو الصلوات عند تجليس البطاركة والأساقفة).
9.أحياناً يناولون الجسد مع الدم دفعة واحدة :

  • فى ليلة العشاء السرى وتأسيس سر الأفخارستيا ناول رب المجد الخبز أولاً ثم الدم بنفس التريب يقول مار مرقس الأنجيلى البشير : (وفيما هم يأكلون اخذ يسوع خبزا وبارك وكسر واعطاهم وقال خذوا كلوا هذا هو جسدي.ثم اخذ الكاس وشكر واعطاهم فشربوا منها كلهم وقال لهم هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يسفك من اجل كثيرين ... )(مر14 : 22 -24 ) .
10.ممكن أن يتناول أى شخص من طائفة أخرى أو حتى غير مؤمن :

  • ان الأسرار شرط اساسى لمن يستحقها أن يكون مؤمن بالعقيدة والإيمان التى تقام عليه هذه الأسرار ، فكيف يتناول شخص عند الكاثوليك وهو غير مؤمن بالمطهر والغفرانات وأنبثاق الروح القدس من الآب والأبن ... إلخ فيكون تناول بدون استحقاق .
11.السماح للعلمانيين رجالاً ونساء بدخول الهيكل وقراءة الأسفار المقدسة أثناء القداس :

  • لا يسمح للمرأة أن يعلو صوتها فى الكنيسة وبخاصة فى الليتورجية ولا أن تعلم رجالاً كوصية بحسب وصية معلمنا بولس الرسول : (لتتعلّم المرأة بسكوت في كل خضوع. ولكن لست آذن للمرأة ان تعلّم ولا تتسلط على الرجل بل تكون في سكوت.)(1تى 2 : 11 ، 12 ) .
12. الأطفال يحرمون من التناول عند الكاثوليك حتى سن 8 سنوات :

  • هم يحرمون الأطفال من التناول ولا يناولوهم إلا فى سن خاصة ويحتفلون به فى هذا اليوم ويسمونها " المناولة الأولى وتعليل هذا يقولون لكى يعرف الطفل قيمة ومعنى جسد المسيح ودمه أما نحن فبمجرد أن يتم عماد الطفل يتناول ولا نؤخر ذلك أبداً وذلك لحصانة الطفل ولكى يكتسب الفضائل لأن المسيح هو مصدر الفضائل 000هنا و حتى القرن الثانى عشر كانت الكنيسة شرقاً وغرباً تناول الأطفال ولكن هذا داخل على الكنيسة الكاثوليكية 0
سادساً : الزواج بغير المؤمنين :

  • أن الزواج فى المسيحية هو سر مقدس يحل فيه الروح القدس على الطرفين بشرط أن يكون لهما نفس الإيمان ، كما أننا نؤمن أن الزواج المسيحى على مثال أتحاد السيد المسيح بالكنيسة ( أف 5 : 22 – 33 ) ، وبالتالى لا يقبل زواج لا يشترك طرفاه فى الإيمان والعقيدة ، والحياة الروحية والمعمودية الواحدة . ويكفى أن نسأل أنفسنا ما مصير الأطفال الذين يولدون من هذا الزواج ؟
سابعاً : خلاص غير المؤمنين :

  • هذا التعليم قرره المجمع الفاتيكانى الثانى فى الدستور العقائدى فى سنة 1964م ن وفى الدستور الرعائى فى سنة 1965م ن وبالطبع هذا التعليم ضد الإيمان المسيحى ، وبالتالى لا أهمية لتجسد وفداء وموت المسيح إذا كان يوجد خلاص بطريقة أخرى غير المسيحية وهذا ضد ما قاله رب المجد : ( الذي يؤمن بالابن له حياة ابدية.والذي لا يؤمن بالابن لن يرى حياة بل يمكث عليه غضب الله ) ( يو3 : 36 ) ن وقيل أيضاً (وليس باحد غيره الخلاص.لان ليس اسم آخر تحت السماء قد أعطي بين الناس به ينبغي ان نخلص )(أع 4: 12 ).
ثامناً : تأجيل مسح الأطفال بالميرون إلى سن 8 سنوات :

  • سر الميرون فيه يتم تثبيت الروح القدس على الشخص عن طريق تكريسه بالرشم 36 رشمه فى جميع أنحاء جسده ، ويصبح الشخص مسكن للروح القدس يعمل فيه ومعه ويمنحه المواهب المختلفة ويبكته على الخطية لماذا نحرم أطفالنا من هذه النعم العظيمة التى فى هذا السر العظيم .
تاسعاً : عدم التغطيس فى المعمودية ، والأكتفاء بسكب طبق صغير على رأس الطفل :

  • واضح من الكتاب المقدس أن المعمودية بالتغطيس قيل عن الرب يسوع (فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء. ) (مت 3 : 16 ) ، والخصى الحبشى اعتمد بالتغطيس ( أع8 :38 ، 39 ) ، وكلمة معمودية معناها صبغة ولا تتم الصبغة إلا بالتغطيس ، كما أنها ولادة ثانية وبالتالى خروج جسم من جسم.
عاشراً : لا يسمح بالطلاق حتى فى حالة علة الزنى :

  • لا يعترفوا بالطلاق ويكتفوا بالتفريق الجسمانى بين الزوجين بينما نجد الكتاب يقول ( قال الرب يسوع لهم أما قرأتم ان الذي خلق من البدء خلقهما ذكرا وانثىوقال.من اجل هذا يترك الرجل اباه وامه ويلتصق بامرأته ويكون الاثنان جسدا واحدا.... واقول لكم ان من طلّق امرأته الا بسبب الزنى وتزوج باخرى يزني.والذي يتزوج بمطلّقة يزني ( مت 19 : 4 – 9 ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفروق بين الارثوذكس والكاثوليك 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيرلس ومارمينا يرحب بكم :: منتدى سر الرجاء :: أسئلة ومواضيع عقائدية و طقسية-
انتقل الى: