منتدى البابا كيرلس ومارمينا يرحب بكم

كن مطمئنا جدا جدا ولا تفكر فى الامر كثيرا بل دع الامر لمن بيده الامر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حوار مع نملة !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير3000



عدد الرسائل : 623
تاريخ التسجيل : 28/09/2007

مُساهمةموضوع: حوار مع نملة !!!   الإثنين أكتوبر 08, 2007 3:45 pm

إذ احب سليمان الحكيم الطبيعة انطلق من وقت الى اخر الى حدائقه واحيانا الى شواطئ النهر كما الى الجبال والبرارى ، وكان يراقب بشئ من الاهتمام الحيوانات والطيور والاسماك حتى الحشرات، حيث يرى فى تصرفاتها اهتمام الله بها وما وهبها من حكمة خلال الغرائز الطبيعية.

لفت نظره نملة صغيرة تحمل جزء من حبة قمح اثقل منها، تبذل كل الجهد لتنقلها الى جحر صغير كمخزن تقتات بها.



فكر سليمان فى نفسه قائلاً : " لماذا لا اسعد هذه النملة التى تبذل كل هذا الجهد لتحمل جزءا من قمحة ؟! لقد وهبنى الله غنى كثيراً لاسعد شعبى، وايضا الحيوانات والطيور والحشرات!"



امسك سليمان بالنملة ووضعها فى علبة ذهبية مبطنة بقماش حريرى ناعم وجميل ، ووضع حبة قمح ... وبابتسامة لطيفة قال لها : " لا تتعبى ايتها النملة، فإننى سأقدم لك كل يوم حبة قمح لتأكليها دون ان تتعبى ... مخازنى تشبع الملايين من البشر والحيوانات والطيور والحشرات " . شكرته النملة على اهتمامه بها، وحرصه على راحتها .



وضع لها سليمان حبة القمح، وفى اليوم التالى جاء بحبة اخرى ففوجئ انها اكلت نصف الحبة وتركت النصف الاخر، وضع الحبة وجاء فى اليوم التالى ليجدها اكلت حبة كاملة واحتجزت نصف حبة ، وهكذا تكرر الامر يوما بعد يوم ...



سألها سليمان الحكيم : " لماذا تحتجزين باستمرار نصف حبة قمح؟

اجابته النملة : اننى دائما احتجز نصف الحبة لليوم التالى كاحتياطى . انا اعلم اهتمامك بى، اذ وضعتنى فى علبة ذهبية، وقدمت لى حريراً ناعما اسير عليه، ومخازنك تشبع البلايين من النمل، لكنك انسان .... وسط مشاغلك الكثيرة قد تنسانى يوماً فأجوع، لهذا احتفظ بنصف حبة احتياطياً ...



الله الذى يتركنى اعمل واجاهد لاحمل اثقال لا ينسانى ، اما انت قد تنسانى !

عندئذ اطلق سليمان النملة لتمارس حياتها الطبيعية ، مدركاً ان ما وهبه الله لها لن يهبه انسان !

[align=center]+ + + + + + + + + + + + + + [/align]

انت لا تنسانى



+ قد تنسى الام حتى رضيعها ،

اما انت يا رب فلا تنسانى !

قد تسمح لى بالحياة المملوءة آلاماً ،

لكن شعرة واحدة من رأسى لا تسقط بدون اذنك !



+ رعايتك فائقة وعجيبة لكل خليقتك ،

لكننى لن ادرك كمالها الا يوم مجدى ،

اراك تحملنى الى حضن ابيك ،

وتهبنى شركة المجد الابدى !

فأدرك ان لحظات المر التى عشتها كانت طريق خلاصى ،

اكتشف حكمتك الفائقة وابوتك الفريدة .

حقاً انك لا تنسانى !



+ فى مشاغلى الكثيرة قد انسى حتى احتياجات جسدى ،

واهمل حتى نفسى الوحيدة !!

اما انت فترى نفسى اثمن من العالم كله !

نزلت الى ارضنا لتقتنينى ،

وقدمت دمك الثمين لخلاصى !

ووهبتنى روحك القدوس ليجدد اعماقى !



نعم انى انسى نفسى ، اما انت فلا تنسانى !

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حوار مع نملة !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيرلس ومارمينا يرحب بكم :: قصص وتأمـــــلات :: أضحـك وتـأمل-
انتقل الى: