منتدى البابا كيرلس ومارمينا يرحب بكم

كن مطمئنا جدا جدا ولا تفكر فى الامر كثيرا بل دع الامر لمن بيده الامر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هدية أم أهانة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير3000



عدد الرسائل : 623
تاريخ التسجيل : 28/09/2007

مُساهمةموضوع: هدية أم أهانة   السبت سبتمبر 29, 2007 2:10 pm

فرحت لوسى عندما رأت العربة المرسيدس الخاصة بتاسونى مرثا " المليونيرة المحبوبة " والخادمة فى اجتماع الشابات تقف امام مدخل شارعها الصغير , وفوجئت عندما وجدت سائقها ( الشوفير ) يقرع على الباب ويقدم لها علبة جميلة ، وهو يقول لها : " السيدة مرثا أرسلت لك هذه العلبة وهى تسأل عنك " طلبت لوسى منه أن يشكر السيدة مرثا ، وقالت له : " قل لها إننى سأذهب اجتماع الشابات غداً واشكرها بنفسى " . سرعان ما فتحت العلبة ، وقد ظهرت عليها علامات التعجب . لقد وجدت زهوراً ذابلة تماماً كادت أن تتساقط ، وقد جفت الاوراق ... " ما هذا ؟" قالت سميرة وهى في غضب شديد . قالت الام : " لا تتضايقى يا لوسى لعلها أخطأت في وضع الهدية فوضعت هذه الزهور الذابلة عوض الهدية" ... في اليوم التالى ذهبت لوسى الاجتماع وإذا التقت بمرثا دار بينهما الحديث التالى .
- أود أن أشكرك لقد وصلتنى هديتك . هل ارسلتيها بالامس ؟
- لماذا تسألين ؟... لقد ارسلتها بالأمس ... أراك مندهشة !
- نعم ، فقد وصلتنى زهورا ذابلة تماماُ !
- أنا اعلم أنها ذابلة . فقد اعجبت بها حين كنت اتمشى في الحديقة منذ حوالى أسبوع ، فقطفتها لنفسى ، ووضعتها على مائدة الاكل . كانت زهورا جميلة ورائحتها ذكية واذا ذبلت فكرت أن القيها في سلة المهملات ، لكننى فكرت فيك ، وقلت في داخلى : " ارسلها الى لوسى صديقتى المحبوبة بدلا من القائها في سلة المهملات ؟
- هل تحسبيننى صديقة محبوبة حين تهدينى زهورا ذابلة لا يليق بها الا بإلقائها في سلة المهملات ؟ أم تظنين اننى فقيرة للغاية فتهدينى بإرسال هذه الزهور ؟
- لا تغضبى يا صديقتى فإنى احبك وافكر فيك .
- هل هذا حب أم اهانة ؟
- قالت لها : لا تتضايقى يا لوسى ...
- كيف لا اتضايق ؟ هل تحسبيننى بلا مشاعر ؟ او بلا كرامة ؟
- إن كنت قد حسبتى هديتى هذه إهانة ، فأنت إذن تهينين الله كل يوم .
- كيف ؟
- تقضين أفضل اوقاتك في الدراسة ومع الاصدقاء وفي راحة الجسد ومشاهدات المسلسلات التلفزيونية والانترنت ، واخيراً قبل أن تنامى مرهقة جدا تقدمين من فضلات وقتك دقائق للصلاة وقراءة الكتاب المقدس . إنك تهينين الله ، كأنه لا يستحق الا الفضلات من وقتك واهتماماتك . هذه هى هديتك لله الذى يحبك ويعتز بك كابنة له ، ويطلب نفسك كعروس سماوية
- وماذا أفعل الان ؟
- اذكرى أنه قدم لك ابنه البكر فدية عنك ، فهل تبخلين عليه ببكور وقتك واهتماماتك .!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هدية أم أهانة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيرلس ومارمينا يرحب بكم :: قصص وتأمـــــلات :: قصص وتأمـــــلات-
انتقل الى: