منتدى البابا كيرلس ومارمينا يرحب بكم

كن مطمئنا جدا جدا ولا تفكر فى الامر كثيرا بل دع الامر لمن بيده الامر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 لم أقرأ الإنجيل منذ زمان طويل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير3000



عدد الرسائل : 623
تاريخ التسجيل : 28/09/2007

مُساهمةموضوع: لم أقرأ الإنجيل منذ زمان طويل   السبت سبتمبر 29, 2007 1:52 pm

في الستينات، في بدء إنشاء كنيسة الشهيد مارجرجس بإسبورتنج وقبل البدء في بنائها كنت افتقد شابًا قد انحرف.
قرعت الباب وإذا بسيدة تفتح الباب:
- من تطلب؟
- (فلان)
- إنه لا يحضر قبل منتصف الليل!
شعرت أنها تتحدث بلهجة جافة مع أنني كنت أسأل عن ابنها، وإذ مرّ بي الإحساس التالي: ربما تكون هذه هي المرة الأخيرة التي التقي بها مع هذه السيدة، فلماذا لا أتحدث معها عن خلاصها وأبديتها؟ وإذ كنت خجولاً تمالكت نفسي وقلت لها: "هل يمكن أن أتحدث معكِ". وافقت لكنني لم أشعر بترحيب.
دخلت إلى الصالة وبدأت تشاهد برنامج التليفزيون (وكان في ذلك الوقت غير منتشرٍ في مصر)، وقد أمسكَت بالسيجارة تدخن، وكأنه لا يوجد ضيف...
صمت قليلاً ثم قلت لها: "هل يمكن أن نخفض صوت التليفزيون لنقرأ الكتاب المقدس؟"
دُهشتُ لاستجابتها السريعة، إذ أطفأت السيجارة، وأغلقت التليفزيون وجلست في خشوع وهي تقول: "منذ سنوات طويلة لم أقرأ في الكتاب المقدس... إني مشتاقة أن أسمع صوت الكتاب". بدأْت أقرأ فصلاً من الكتاب، وبدأتْ تسأل باهتمام شديد وشوق عجيب. وقبل نهاية الجلسة سألتني: "أين الكنيسة التي تصلي فيها؟"
- إنها قريبة جدًا منك... بجوار الترام بين الإبراهيمية واسبورتنج الصغيرة".
- لم أكن أعرف أنه توجد كنيسة هنا!
- مبناها مؤقت على شكل جراج إلى حين أخذ تصريح بالبناء.
- هل يوجد اجتماع لدراسة كلمة اللَّه؟
- كل سبت في العشية.
تغيرت حياة هذه السيدة حيث مارست حياة التوبة الصادقة، وارتبطت بالكنيسة وبدأت تعيش بكلمة اللَّه الحية...
تعلمت من هذا اللقاء الكثير، إذ كثيرًا ما نحكم على إنسان بالمظهر الخارجي لأننا لا نرى استعداد قلبه. كثيرون لا يمارسون الحياة المقدسة وهم ينتظرون دعوة بسيطة: "هل يمكن أن نقرأ كلمة اللَّه؟"
كثيرون خارج الكنيسة في نظرنا يصيرون أعظم بكثير من الذين نظنهم في داخلها. سَنُدان أمام اللَّه لأننا نهمل في دعوة إخوتنا للتمتع بعذوبة الحياة الروحية والصداقة الحقة مع مخلص النفس وعريسها وطبيبها.



إلهي، هب لي أن أشتاق إلى خلاص كل نفس!
حوِّل اشتياقي أيضًا إلى صلاة وعمل!
نفوس كثيرة تنتظر كلمة حب مني!
هب لي أن أبحث عنها، وأدعوها للحياة معك!
عوض إدانة إخوتي هب لي أن أخدمهم!
أعطني شجاعة مع إيمان فأقدم إنجيلك لأخوتي!
لتكن كل نسمات حياتي عاملة لبنيان إخوتي،
لمجد اسمك القدوس أيها العجيب في حبه!من كتاب أبونا / تادرس يعقوب ملطى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لم أقرأ الإنجيل منذ زمان طويل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيرلس ومارمينا يرحب بكم :: قصص وتأمـــــلات :: قصص وتأمـــــلات-
انتقل الى: